لقاح كورونا يهدد نصف مليون سمكة قرش!

من الممكن أن تتعرض نصف مليون سمكة قرش للصيد بهدف استخراج مادة الـ “سكوالين”، Squalene، وهذه المادة عبارة عن زيت طبيعي يوجد في أكباد هذه الأسماك، بهدف استخدامها كأحد المكونات في اللقاح المنتظر لمعالجة وباء “كوفيد-19” COVID-19، ما يمكن أن يعرضها للإنقراض، ووفقا للخبراء فإن ثلاثة ملايين من هذه الأسماك يتم صيدها حاليا لاستخراج هذه المادة المستخدمة في اللقاحات والأدوية بصورة رئيسية.

ووفقا لمنظمة Shark Allies يتطلب استخدام هذه المادة في اللقاح المذكور، مئات الآلاف من أكباد أسماك القرش المتواجدة في أعماق البحار، حيث أن طن من هذه المادة يتطلب 3 آلاف طن من هذه الأسماك، وتتطلب كمية اللقاحات المطلوبة في الولايات المتحدة الأميركية وحدها 21 ألف سمكة قرش وفقا للمنظمة، وقد بدأت بعريضة يوم السبت الماضي بهدف عدم استعمال هذه المادة في اللقاح المذكور.

وأكدت المجموعة على موقعها على الإنترنت وفي نص العريضة أنها “لا تريد إبطاء أي إنتاج للقاحات ، ولكنها تطلب ببساطة من الشركات المصنعة استخدام سكوالين غير حيواني ، حيث يمكن إنشاء المادة باستخدام النباتات أيضًا”.

وطلبت المنظمة استخدام مصادر مستدامة ويمكن الحصول عليه من مصادر موثوقة، والعمل على تطوير المادة من هذه المصادر لجهة النوعية والكمية.

وجاء في الالتماس أن “إنتاج سكوالين من سمك القرش يتطلب الاعتماد على مورد محدود من الحيوانات البرية، كما معظم أنواع أسماك القرش وصلت بالفعل إلى مستويات حرجة ولن تتحمل زيادة الطلب على لقاح عالمي”، وأنه “لم يتم اختبار سلسلة التوريد على النطاق الذي قد يتطلبه لقاح فيروس كورونا”.

ومن هذه الإستعمالات للمادة في مجال اللقاحات لقاح الإنفلونزا الذي تنتجه شركة Glaxo Smithkline وحاليا تطور لقاح “كوفيد-19” الذي يحتوي هذا المكون، لاستجابة مناعية أفضل، وتتطلب كل جرعة لقاح أنفلونزا 10 ميلليغرامات من هذه المادة

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية فإن “السكوالين هو مادة كيمائية طبيعية موجودة في الطبيعة في النبات والحيوان والإنسان، يتم إنتاجها في كبد كل إنسان وتجري مجرى الدم من الإنسا، بالإضافة إلى ذلك، يوجد السكوالين أيضاً في مختلف الأغذية، ومستحضرات التجميل والأدوية المتاحة بدون وصفات، والعناصر المكمّلة الصحية، يستخلص السكوالين لأغراض تجارية من زيت السمك، ولاسيما زيت كبد سمك القرش. ويستخدم السكوالين المنقّى من هذا المصدر في المنتجات الدوائية واللقاحات، يشكل السكوالين أحد مكونات بعض المواد المساندة التي تضاف إلى اللقاحات لتعزيز الاستجابة المناعية، ولا يشكل السكوالين بحد ذاته مادة مساندة، لكن مستحلبات السكوالين مع الفاعلات بالسطح يُعزز بالفعل الاستجابة المناعية”.

كما يتمّ استخراج زيت “سكوالين” من بعض المصادر النباتية الأخرى مثل نخالة الأرز، الزيتون وقصب السكر، يفرزها جسم الإنسان أيضا للحفاظ على رطوبة البشرة ومنع جفافها، إذ يحتوي الزيت الطبيعي الذي تفرزه البشرة على 13 بالمئة من السكوالين.

شاهد أيضاً

جائزة كينتون آر ميلر البيئية المرموقة لنزار هاني من محمية الشوف للمدى الحيوي

تم تقديم جائزة كينتون آر ميلر المرموقة والقيّمة للابتكارات الجديدة في المتنزهات الوطنية واستدامة المحميات …