هل تساعدنا مستعمرات النمل في مواجهة فيروس كورونا؟!

تعمل المحاضرة في كلية العلوم البيولوجية في جامعة بريستول University of Bristol في المملكة المتحدة، ناتالي ستروايمت Nathalie Stroeymeyt على تعريض مستعمرات النمل بمسببات الأمراض القاتلة، من أجل دراسة ردود أفعالها.

وهي ترى أن التعامل مع الأمراض القاتلة بالنسبة للنمل يعد أمرا صعبا، حيث أنها تقوم بتبادل السوائل مع بعضها البعض، بالإضافة إلى تحركاتها الكثيرة داخل وخارج المستعمرة.

أما عالمة البيئة السلوكية ريبيكا روزنغوس Rebeca Rosengaus التي تدرس بدورها سلوك الحشرات الاجتماعية في جامعة نورث إيسترن في بوسطن، فإن الحشرات تعيش في “مكان ضيق للغاية”. وهناك العديد من الكائنات الحية يمكنها التسلل إلى مستعمرات الحشرات والتي تسبب أمراضا خطيرة مثل الطاعون، ومع ذلك فإن نادرا ما يحدث هذا، كما يمكن للمستعمرات الكبيرة الحد من انتشار العدوى، حيث يمكن لأي فرد مصاب بالعدوى العودة إلى المستعمرة ولا يعدي أي كائن آخر.

ويتم دراسة هذا السؤال، بشكل خاص، من قبل ريبيكا روزنغوس وباحثين آخرين، وفق موقع smithsonianmag.com.

وبحسب العلماء، فإن النمل يجمع مضادات للميكروبات من الأشجار ويقوم بنشرها وتوزيعها حول مداخل مستعمراتهم، وغالبا ما يقوم أيضا بالعلاج الذاتي الفردي أو العلاج الجماعي.

شاهد أيضاً

هل تساعدنا مستعمرات النمل في مواجهة فيروس كورونا؟!

تعمل المحاضرة في كلية العلوم البيولوجية في جامعة بريستول University of Bristol في المملكة المتحدة، …