عالم أميركي يحذر البشرية من الانقراض المرتبط بالمناخ: الوقت بدأ ينفد!

حذر الأستاذ المساعد في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) في قسم الهندسة الميكانيكية البروفسور إيساغن هنري من أن الوقت بدأ ينفد أمام البشرية لإنقاذ نفسها من الانقراض المرتبط بالمناخ، كاشفا أنه يجب أن يحدث التغيير “منذ سنوات” في معركة البشرية ضد تغير المناخ.

وقال هنري: “إن المعركة تتعلق بالفيزياء، حيث ينطوي كل استهلاك المجتمع للطاقة تقريبا على توليد الحرارة أو نقلها، والتي تضيف، إلى جانب الغازات المسببة للاحتباس الحراري، زيادة في ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض”.

ودعا العلماء إلى إنشاء نظام تخزين للطاقة، لا يفقد الحرارة أساسا عند توليد الطاقة، بحسب ما أشار الموقع الالكتروني لصحيفة الاكسبرس البريطانية، وقال لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا: “التحدي الأول هو تطوير أنظمة التخزين الحراري لشبكة الكهرباء والمركبات الكهربائية والمباني. خذ شبكة الطاقة: هناك سباق دولي مستمر لتطوير نظام تخزين شبكي، لتخزين الكهرباء الزائدة من مصادر الطاقة المتجددة، حتى تتمكن من استخدامها في وقت لاحق، وسيسمح هذا للطاقة المتجددة باختراق الشبكة. إذا تمكنا من الوصول إلى مكان لإزالة الكربون بالكامل من الشبكة، فهذا وحده يقلل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من إنتاج الكهرباء بنسبة 25 بالمئة”.

ومع ذلك، يعتقد العالم، الذي انضم مؤخرا إلى خبراء آخرين في كتابة ورقة بحثية تحدد أهدافهم، أن أمامنا عقود من الزمن قبل فوات الأوان.

وتابع: “باختصار، لدينا ما يقرب من 20 إلى 30 عاما من العمل كالمعتاد، قبل أن ينتهي بنا الأمر في طريق لا مفر منه إلى ارتفاع متوسط ​​درجة الحرارة العالمية بأكثر من درجتين مئويتين. وقد يبدو هذا وقتا طويلا، ولكنه ليس كذلك عندما تفكر في أن الغاز الطبيعي استغرق 70 عاما ليصبح 20 بالمئة من مزيج الطاقة لدينا. وتخيل أنه يتعين علينا الآن ليس فقط تبديل الوقود، ولكن إجراء إصلاح شامل للبنية التحتية للطاقة بأكملها في أقل من ثلث الوقت. ونحن بحاجة إلى تغيير جذري، ليس بالأمس، ولكن منذ سنوات. لذلك أخشى كل يوم أننا لن نفعل الكثير بعد فوات الأوان”.

ويستمر كوكب الأرض في الاحترار العالمي، حيث صرح العلماء بأن درجة الحرارة العالمية قد ارتفعت بنحو 0.15-0.20 درجة مئوية لكل عقد.

وحذر العلماء من أن هذا أدى إلى فقدان واضح للجليد في القمم القطبية، ولكن الماء المتجمد يذوب أيضا تحت السطح. والتربة الصقيعية عبارة عن طبقة متجمدة بشكل دائم تحت السطح، وتؤثر على 18 مليون كيلومتر مربع في الروافد العليا من نصف الكرة الشمالي، بحسب المصدر عينه.

شاهد أيضاً

ترشيح صورة “تمساح الغاريال” وهو يحمل المئات من صغاره للفوز بجائزة عالمية!

لفتت صورة ذكر تمساح المياه العذبة “الغاريال” المهدد بالإنقراض وهو يحمل المئات من صغاره على …