الكمامات والقفازات قنبلة بيئية موقوتة… هل تصبح أعدادها أكثر من قناديل البحر؟

حذر خبراء الحفاظ على البيئة من أن جائحة الفيروس التاجي “كورونا” Corona المستجد المتسبب بجائحة COVID- 19، يمكن أن يثير طفرة من نوع جدبد في تلوث المحيطات، مما يزيد من وفرة النفايات البلاستيكية التي تهدد بالفعل الحياة البحرية، وذلك بعد العثور على كمامات كان يمكن التخلص منها بطرق أخرى تطفو مثل قناديل البحر وقفازات مطاطية مغمورة بالمياه متناثرة عبر قاع المسطحات المائية.

وقد بدأت مؤسسة Opération Mer Propre الفرنسية غير الهادفة للربح ، والتي تشمل أنشطتها التقاط النفايات بانتظام على طول ساحل كوت دازور، دق ناقوس الخطر في أواخر الشهر الماضي.

وقد اكتشف الغواصون ما وصفه جوفري بيلتييه Joffrey Peltier من المنظمة بـ “نفايات الكوفيد”، وهي عشرات القفازات والكمامات وزجاجات معقم اليدين تحت أمواج البحر الأبيض المتوسط ​، ممزوجة بالقمامة المعتادة من أكواب وعلب الألمنيوم والتي يمكن التخلص منها بطرق أخرى بدلا من رميها في البحر.

وقال بيلتييه إن كميات الأقنعة والقفازات التي تم العثور عليها لم تكن كبيرة، لكنه أعرب عن قلقه من أن الاكتشاف ألمح إلى نوع جديد من التلوث، من المقرر أن يصبح في كل مكان بعد أن تحول الملايين في كافة أنحاء العالم إلى المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد لمكافحة الفيروس التاجي، قال بلتييه “إنه وعد بالتلوث إذا لم يتم فعل شيء”.

وقال لوران لومبارد Laurent Lombard من شركة Opération Mer Propre إن السلطات في فرنسا وحدها، أمرت بتقديم ملياري قناع لتستخدم لمرة واحدة، وكتب على وسائل التواصل الاجتماعي إلى جانب مقطع فيديو عن رحلة غوص يظهر فيها أقنعة متشابكة بين الطحالب البحرية، وقفازات متسخة في البحر بالقرب من أنتيب Antibes، “مع العلم أننا … قريبًا ، سنخاطر بوجود كمامات أكثر من القناديل في البحر الأبيض المتوسط”.

تأمل المجموعة في أن تدفع الصور الأشخاص إلى تبني أقنعة قابلة لإعادة الاستخدام وتبديل قفازات اللاتكس بالمزيد من غسل اليدين، “مع كل البدائل، البلاستيك ليس الحل الذي يحمينا منCovid “، وقال بيلتييه “هذه هي الرسالة التي نود تعميمها”.

ووفقا لـ “الغارديان” في السنوات التي سبقت الوباء، حذر خبراء البيئة من التهديد الذي يشكله التلوث البلاستيكي المتزايد على المحيطات وعلى الحياة البحرية، ووفقًا لتقديرات عام 2018 الصادرة عن الأمم المتحدة للبيئة، يتم التخلص إلى ما يصل إلى 13 مليون طن من البلاستيك إلى المحيطات كل عام، ويشهد البحر المتوسط ​​570 ألف طن من البلاستيك تتدفق إليه سنويًا ، وهي كمية وصفها “الصندوق العالمي للحياة البرية”World Wildlife Fund، بأنه يعادل التخلص من 33800 زجاجة بلاستيكية كل دقيقة في البحر.

وهناك خطر كبير بأن هذه الأرقام تميل إلى الزيادة بشكل كبير، حيث تواجه البلدان في جميع أنحاء العالم جائحة الفيروس التاجي. وقال السياسي الفرنسي إريك بوجيه Éric Pauget الذي تضم منطقته الـ “كوت دازور”، إن الأقنعة غالبًا ما تحتوي على مواد بلاستيكية مثل البولي بروبيلين”.

ودعا بوجيه في رسالة وجهها إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الشهر الماضي، إلى بذل المزيد لمعالجة العواقب البيئية المترتبة على التخلص من (نفايات الكوفيد) : “مع عمر يصل إلى 450 عامًا، تعد هذه الأقنعة قنبلة بيئية موقوتة، نظرًا لعواقبها البيئية الدائمة على كوكبنا”.

وفي وقت سابق من هذا العام، بدأت منظمة “أوشن أسيا” OceansAsia ومقرها هونغ كونغ في الإعراب عن مخاوف مماثلة، بعد أن كشف مسح للنفايات البحرية في جزر سوكو Soko Islands غير المأهولة عن عشرات الأقنعة التي تم التخلص منها في البحر.

وقال غاري ستوكس Gary Stokes من OceansAsia”على شاطئ طوله حوالي 100 متر وجدنا حوالي 70 كمامة، وبعد أسبوع ، تم العثور على 30 كمامة أخرى، وهذا على جزيرة غير مأهولة في وسط اللامكان.”

وكان مستغربا أن يرى إلى أي مدى قد وصلت اليه الكمامات، وبدأ بفحص الشواطئ القريبة الأخرى، وقال:”نحن نجدها في كل مكان، ومنذ أن بدأ المجتمع يرتدي الكمامات ، وبدأت يظهر السبب وآثار هذا الأمر على الشواطئ.”

في حين أن بعض هذه النفايات يمكن أن تعزى إلى الإهمال، فقد افترض ستوكس بأنه بسبب أن هذه الأقنعة خفيفة الوزن، فمن الممكن أنها انتقلت في بعض الأحيان من اليابسة والقوارب ومكبات القمامة بواسطة الرياح.

وقال “إنها مجرد عنصر آخر جديد من النفايات البحرية” ، مشبهاً الكمامات بالأكياس البلاستيكية أو العيدان البلاستيكية والتي غالبًا ما تصل إلى الشواطئ النائية عن المدنية. “ليس أفضل، ولا أسوأ ، مجرد عنصر آخر من التلوث نتركه كإرث للجيل القادم.”

ومع ذلك ، نظرًا لاحتمال أن السلاحف البحرية والدلافين في المنطقة يمكن أن تخطئ وتتناول هذه الكمامات على انها غذاء، فهو يتوقع مصير قاتم لمثل هذه الحيوانات، وقال: “نحن نجد هذه الحيوانات جانحة باستمرار، ونحن ننتظر التشريح فقط لنجد كمامة في الداخل”، وختم “أعتقد أنه أمر لا مفر منه”.

شاهد أيضاً

ترشيح صورة “تمساح الغاريال” وهو يحمل المئات من صغاره للفوز بجائزة عالمية!

لفتت صورة ذكر تمساح المياه العذبة “الغاريال” المهدد بالإنقراض وهو يحمل المئات من صغاره على …