تشويه تمثال ونستون تشرشل في لندن… “كان عنصريا”!

تواصلت موجة الغضب ضد العنصرية في الانتشار بالمدن البريطانية، عقب أربعة عشر يوماً من وفاة المواطن الأميركي من أصول أفريقية جورج فلويد، على يد شرطي في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا.

وبعد أن حطم المتظاهرون تمثال تاجر الرقيق البريطاني في القرن السابع عشر، إدوارد كولستون، قبل أن يرموه في القناة، استهدفوا تمثالا آخر أمام البرلمان في لندن، هو تمثال رئيس الوزراء المحافظ السابق ونستون تشرشل، وكتبوا عليه نقشوا عبارة “كان عنصريا” تحت اسمه على قاعدة التمثال.

يذكر أن التظاهرة التي أقيمت وسط العاصمة انتهت بمواجهات مع الشرطة بعد أن كانت بدأت أمام سفارة الولايات المتحدة، وقالت الشرطة أول أمس الاحد أنها اعتقلت 29 متظاهرا في وسط لندن بعد مظاهرة خلفت 14 جريحا في صفوفها.

ومنذ أكثر من أسبوع، يقصد المتظاهرون حول العالم الشوارع والساحات للتنديد بالعنصرية ووحشية الشرطة بعد وفاة جورج فلويد الاثنين قبل الماضي.

شاهد أيضاً

عن اليوم العالمي للترجمة… وكتاب “هبوط في الصحراء” للمفكر الراحل علي شريعتي

بمناسبة اليوم العالمي للترجمة 30 أيلول (سبتمبر) ننشر هذه المقدمة التي كتبها المترجم الدكتور ياسر …