هل نفق الهر الإسباني”نيغريتو” بسبب”كورونا”؟!

تم إعطاء هر خقنة الرحمة بعد أن أصيب بمتاعب في الجهاز التنفسي وفشل بالقلب، نتيجة خلل وراثي في القلب، بقرار من الطبيب البيطري، ثم تم فحص الجثة بعد ذلك وتم التأكد من إيجابية فحصها لعدوى “كورونا” بشكل طفيف، وهي الحالة الأولى لدى الهررة في إسبانيا التي يثبت إيجابية إصابتها بالفيروس التاجي “كورونا” المستجد الذي يتسبب بجائحة COVID-19.

ويبدو أن “نيغريتو” Negrito البالغ من العمر أربع سنوات قد انتقل اليه العدوى من عائلته الكتالونية التي أصيبت أيضًا بالفيروس، وتسببت العدوى بوفاة أحد أفرادها نتيجة العدوى وفقا لموقع La Vanguardia.

وقد تم نقل “نيغريتو” إلى مستشفى بيطري، بعد أن لاحظت عائلته أنه يعاني من صعوبات في التنفس، وكان يعاني من مرض وراثي تصاب به القطط وهو hypertrophic cardiomyopathy وقد تفاقمت حالته، بعد أن سجل حرارة تصل إلى 38.5 درجة مئوية، وانخفاض في عدد الصفائح الدموية، وفشل في القلب، ما استدعى الطبيب البيطري إعطائه حقنة الرحمة.

بعد الموت الرحيم ، أرسل الأطباء البيطريون الجثة، كإجراء احترازي ، إلى CReSA، حيث لديهم وحدة للتواصل البيولوجي قادرة على العمل مع فيروسات التاجية بأمان. وهناك اكتشفوا فيروس السارس CoV-2 RNA في عينات مأخوذة من أنف الحيوان والجهاز الهضمي، إنما بكميات قليلة.

وقال جواكيم سيغاليس Joaquim Segalés، الباحث في مركز البحوث في صحة الحيوان (IRTA-CReSA) والأستاذ في جامعة برشلونة المستقلة: “إنه ضحية جانبية لهذا المرض لدى البشر”.

وأشار سيغاليس “كان التعداد الفيروسي منخفضًا، ولم يظهر أي من الاعراض المتوافقة مع العدوى التي يسببها الفيروس، كانت الهر يعاني بالفعل من اعتلال عضلة القلب، ثم أصيب بعد ذلك بـ SARS-CoV-2.

بالإضافة إلى Negrito ، أثبتت خمس قطط أخرى حتى الآن أنها إيجابية للفيروسات التاجية، بالإضافة إلى ثمانية من النمور والأسود ، من حديقة حيوان برونكس Bronx Zoo في نيويورك. وقد ظهرت على معظم الحيوانات أعراض خفيفة من أمراض الجهاز التنفسي وتعافت دون مشاكل، كما تأكدت حالتان من الكلاب المصابة بالفيروس التاجي في هونغ كونغ.

وهناك أكثر من 4 ملايين حالة مؤكدة لدى البشر، وما يقارب 270 ألف حالة وفاة حول العالم، أما حالات الإصابة لدى الحيوانات فقليلة للغاية، تقول Natàlia Majó مديرة IRTA-CReSA “إن إمكانية انتقال المرض من البشر ضئيلة للغاية”، وأضافت: “احتمال انتقال العدوى من قطة إلى قطة غير معروف حاليًا، لا يوجد أي إثبات أو دليل على انتقال المرض من القطط إلى البشر، من المحتمل أن تكون المخاطر منخفضة للغاية، ولكن لا توجد بيانات علمية تثبت ذلك، في الوقت الحالي، ما تم إيجاده هو أن كمية الفيروس في القطط المصابة منخفض للغاية، وأنها تمر بعملية عابرة طفيفة، وأن احتمالية إصابة شخص ما بالعدوى معدومة تقريبًا”.

وفي دراسة أولية أجريت في الصين، أجريت اختبارات الدم على 102 قطط ضالة في ووهان ووجد أن 15 منها فقط إيجابية لفيروس التاجية، ثم في المختبر، تم تعريض مجموعة من الحيوانات للفيروس التاجي المتسبب بـ COVID-19، لمحاولة معرفة مدى تعرضها للإصابة بالفيروس ، كما كشف باحثون من الأكاديمية الصينية للعلوم الزراعية أنه عند تعريض عدة أنواع من حيوانات أليفة لكميات كبيرة من الفيروس، أن القطط وحيوان النمس أكثر عرضة للإصابة بالفيروس، والكلاب بدرجة قليلة جدا، أما الخنازير والدجاج والبط فليست عرضة على الإطلاق، في هذه التجربة رأوا أن القطط يمكن أن تظهر أعراض خفيفة للمرض.

يقول سيغالس: “يتعرض الحيوان المنزلي لكمية معينة من الفيروس من قبل مريض Covid-19، وعادة أقل بكثير من الجرعة المعدية المستخدمة في هذه التجربة، وهي حالة غير عادية في الظروف الطبيعية”. ويضيف: “في الوقت الحالي، باستخدام البيانات المتوفرة لدينا، يمكننا القول أن الحيوانات الأليفة لها دور ضئيل للغاية في سلسلة انتقال الأوبئة بين البشر”.

تقول Majó “لماذا تبدو القطط معرضة للإصابة أكثر من الكلاب أو الحيوانات الأخرى فهو أمر غير معروف، إن أكثر الفرضيات منطقية هي أن لديها مستقبلات ACE2s في الخلايا للفيروسات مثل البشر”.

وقالت Majó:”أشارت دراسات علمية أخرى نُشرت حتى الآن إلى أن الرئيسيات والهامستر غير البشرية هي أيضًا أكثر حساسية للعدوى، على الرغم من أنه في الوقت الحالي، فهناك عدد قليل من الدراسات المتاحة حول قابلية الأنواع الحيوانية المختلفة للفيروس التاجي الجديد أو معلومات حول ديناميكيات العدوى في الأنواع الحيوانية الحساسة”.

أضاف سيغاليس: “ننوي نشر هذه البيانات في مجلة علمية، ولكن قبل ذلك نريد محاولة دراسة تسلسل جينوم الفيروس ومعرفة ما إذا كان الحيوان يحتوي على أجسام مضادة”.

وأوضح فيكتور بريونيس Víctor Briones، أستاذ صحة الحيوان في جامعة كومبلوتنس Complutense University بمدريد، “هذه حالات غير مثبتة علميا بإصابتها بالـCovid-19 “، وأضاف: “هو مرض بشري ، كما نشهده لدى الملايين من الحالات ، في حين أن عدد حالات الحيوانات يمكن حسابه على أصابع اليدين”، وأشار إلى أنه “يجب أن نكون واضحين، أنه في حالات قليلة جدًا ، كانت القطة دائمًا هي المتلقية للعدوى، ولا يوجد دليل على أنها يمكن أن تنقله إلى شخص”.

توافق على ذلك فالنتينا أيبار Valentina Aybar، رئيسة مجموعة المتخصصين في القطط feline specialists group التابعة للجمعية البيطرية لأخصائيي الحيوانات الصغيرة Veterinary Association of Small Animal Specialists:”علينا أن نرسل رسالة تهدئة إلى كل من لديه قطط، هذه حالات تحصل بالصدفة، ولا يوجد دليل على أن القطط يمكن أن تمرض أو تموت من فيروس كورونا “.

في الوقت الحالي ، تعتبر كل من منظمة الصحة العالمية والمركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها (ECDC) أن الحيوانات الأليفة ليست ناقلًا مهمًا لانتقال المرض، وأن الطريق الرئيسي للعدوى هو من شخص لآخر.

المصادر: EL PAIS, La Vanguardia.

شاهد أيضاً

عقار رمديسفير Remdesivir من وزارة الصحة المصرية إلى نظيرتها اللبنانية

أعلنت سفارة جمهورية مصر العربية في لبنان في بيان أصدرته اليوم أنها قدمت 550 وحدة …