هل تحمل اللاما Winter مفتاح مكافحة الجائحة؟

“وينتر” Winter أو الشتاء هو اسم حيوان اللاما البلجيكي الذي يمكن أن يعتبر مفتاح علاج لجائحة “كوفيد 19” COVID19، الذي وصل إلى أقاصي الأرض، وأصاب حتى الساعة ما يقارب 4 ملايين شخص حول العالم بالتحديد، وتسبب بوفاة أكثر من ربع مليون إنسان.

في عام 2016 ، كانت “وينتر” تبلغ من العمر تسعة أشهر فقط، وقد قام العلماء بحقنها ببروتينات خاصة بالفيروس تسمى “بروتينات سبايك” Spike Proteins، وهي البروتينات الموجودة على سطح الفيروسات التاجية التي تسمح لها باقتحام الخلايا المضيفة وبالتالي تكاثر الفيروس وتدمير هذه الخلايا، ثم تم حقن “وينتر” بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية MERS والسارسSARS ، وهي أنواع من الفيروسات التاجية الأخرى، وقد أنتج نظام المناعة لديها الأجسام المضادة الذي عمل على ابطال فعالية هذه الفيروسات.

تم تكرار هذا الإجراء من قبل باحثين من جامعة تكساس في أوستن، والمعاهد الوطنية للصحة وجامعة غينت في بلجيكا باستخدام SarsCoV2 العامل المعدي الخاص بـ COVID19 ، وتمكنوا من عزل الأجسام المضادة التي يمكن أن تقاوم الفيروس ، ونشروا الثلاثاء نتائجهم في المجلة العلمية Cell .

قال دانييل وراب Daniel Wrapp، أحد الباحثين والمؤلفين المشاركين في الورقة العلمية: “كان ذلك مثيرًا للغاية بالنسبة لي لأنني كنت أعمل على هذا الأمر لسنوات، ولكن لم تكن هناك حاجة كبيرة لعلاج الفيروس التاجي في ذلك الوقت، كان هذا مجرد بحث أساسي. الآن ، يمكن أن يكون لهذا بعض الآثار المترتبة على ترجمة هذا الأمر عمليا أيضًا”.

ينتج جهاز المناعة في اللاما نوعين من الأجسام المضادة عندما يستكشف مسببات الأمراض، أحدهما يشبه الأجسام المضادة البشرية والآخر حوالي ربع حجم الأول، والجسم المضاد الصغير يمكن أن يتم استهلاكه من خلال جهاز الاستنشاق. أنشأ الباحثون الآن جسمًا مضادًا جديدًا من خلال ربط نسختين من النسخة الأصغر الموجودة في اللاما، والتي يقولون إنها تمنع الفيروس التاجي الجديد من إصابة الخلايا عن طريق الارتباط ببروتينات سبايك.

تم العثور على الأجسام المضادة التي تنتجها “وينتر” وقد وجد أنها فعالة في استهداف بروتين سبايك الخاصة بالفيروس المسبب لـ “كوفيد 19) ، والذي يسمح له بالارتباط بالخلايا البشرية.

وأضاف أن “الأجسام النانوية” هي النوع الأصغر من الأجسام المضادة التي تنتجها اللاما، وتسمى أيضًا الأجسام المضادة أحادية المجال أو يمكن استخدامها في جهاز الاستنشاق ، وفقًا ل Wrapp ، “وهذا يجعلها مثيرة للاهتمام حقًا كدواء لمسببات الأمراض التنفسية لأنك “تعيد توصيلها مباشرة إلى موقع الإصابة أي الرئتين”.

وهناك حاجة إلى مزيد من التجارب باختبار هذه الأجسام المضادة لدى الهامستر أو الرئيسيات، قبل استخدامه في التجارب البشرية.

في حين أنه يجب إعطاء اللقاحات قبل شهر أو شهرين قبل الإصابة، يقول الباحثون أن العلاج بالأجسام المضادة يمكن أن يبدأ العمل على الفور ، وسوف يساعد في تقليل شدة المرض لدى الأشخاص المصابين بالفعل.

تعيش “شتاء اللاما” ، البالغة من العمر أربع سنوات الآن ، غير مدركة بالطبع لأهميتها للبشر، تعيش مع حوالي 130 حيوانًا آخر من اللاما والألبكة في مزرعة يديرها معهد فلامز للتكنولوجيا الحيوية بجامعة جنت في بلجيكا.

واللاما حيوان من الثدييات من فصيلة الجمليات، معروف بسياسته الدفاعية عند مواجهته من قبل البشر عبر البصق عندما يحاول أحدهم الاقتراب منه، ويحتوي لعابه على خليط من الطعام غير المهضوم من معدته بحموضة عالية ذات رائحة كريهة للغاية وموطنه الأصلي جبال الأنديز في أميركا الجنوبية .

بتصرف عن مقالة في إليسار نيوز باللغة الإنجليزية تحت عنوان The Llama “Winter” Could hold a Key to Help with the Pandemic

الصورة الرئيسية: Credit: Tim Coppens

شاهد أيضاً

عقار رمديسفير Remdesivir من وزارة الصحة المصرية إلى نظيرتها اللبنانية

أعلنت سفارة جمهورية مصر العربية في لبنان في بيان أصدرته اليوم أنها قدمت 550 وحدة …