تقرير روسي يفضح “فساد الأسد”

في تطور سياسي لافت للانتباه، شنت وكالة “الأنباء الفيدرالية” الروسية هجوماً شديد النبرة على الرئيس السوري وحكومته واتهمتها بتعقيد مشكلات سوريا الاقتصادية.

ووصفت الوكالة في سلسلة تقارير نشرتها تباعاً في أقل من ثلاث ساعات، الرئيس بشار الأسد بـ “الضعيف” وتحدثت عن عدم قدرته على محاربة الفساد المستشري في إدارته واتهمت مسؤولي النظام باستغلال المساعدات الروسية لأغراضهم الشخصية.

تجدر الإشارة إلى أن وكالة “الأنباء الفيدرالية” الروسية تابعة إلى الملياردير يفغيني بريغوجين المقرب من الكرملين، بررت الهجوم على نظام الأسد بحجة فضح فساده وإجباره على تقديم تنازلات إضافية.

وفي التقرير الأول للوكالة والذي حمل توقيع ميخائيل تسيبلاييف، قيّم الوضع الاقتصادي في سوريا حالياً بالسلبي للغاية، مشيراً إلى أن “عدم توفر الظروف للشراكة بين روسيا وسوريا إلى ارتفاع مستوى الفساد في المستويات السياسية العليا”.

وتحت عنوان: “كيف تؤثر الحكومة السورية على مشاكل البلاد؟ كذّب التقرير ادعاءات وزارة النفط والثروة المعدنية السورية في 12 أبريل (نيسان) أن عدداً من آبار الغاز في حقلي حيان والشاعر توقفت عن العمل بسبب الوضع الأمني في منطقة البادية، لتبرير زيادة ساعات انقطاع التيار الكهربائي.

شاهد أيضاً

الأمم المتحدة: المؤتمر الدولي لأجل لبنان يسعى لجمع 85 مليون دولار

تنظم الرئاسة الفرنسية بالتعاون مع الأمم المتحدة مؤتمرا دوليا لأجل لبنان، وذلك لمساعدة لبنان عقب …