هل يؤثر انتشار الوباء على قوة جوازات السفر حقا؟

أعلن مؤشر قيس جوازات السفر الأكثر قوة عالميا «هينلي باسبورت إندكس»، أن اليابان قد تصدّرت القائمة الأولى للعام الحالي 2020، فقد تمكن مواطنيها قبل انتشار فايروس كورونا من زيارة 191 بلداً دون الحاجة إلى تأشيرة مسبقة، وفقاً لشبكة “سي إن إن”، فيما تحظى باقي دول أنحاء العالم بالسفر إلى 107 وجهة سواء بتأشيرة أو وبدونها.

اليوم، أمام حظر السفر، غير تأثير الفايروس على قوة جوازات السفر في بعض الحالات إذ يقول مستحدث المؤشر العالمي لقوة جوازات السفر كريستيان كالين:

“أنظر إلى إسبانيا، أو أي دولة أخرى لديها حظر سفر كامل. من قبل، كمواطن إسباني كان لديك واحد من أفضل جوازات السفر في العالم… والآن، إذا كنت أيضاً مواطناً بنغلاديشياً، ولديك جواز سفر اعتُبر سيئاً للغاية من قبل، يمكنك الخروج بحرية إلى المطار والصعود إلى رحلة جوية ومغادرة إسبانيا”.

ولكن بالمقابل على الرغم من انتشار الفايروس إلا أنه قد نبه إلى جانب مهم وضروري لم يؤخذ من قبل في الاعتبار ضمن سياسات جوازات السفر، وهو مدى جودة الأمن الصحي، وضرورة وجود خدمات الطوارئ الصحية اللازمة في المطارات والرعاية الطبية العاجلة في كل وقت، ما يجعل القائمين على النظام الصحي ينتبهون إلى تفعيل مجهودات التأمين واتخاذ تدابير السلامة القصوى للمسافرين، أكثر من ذي قبل، بل وفي دول لم تكن تحظى من قبل بآليات المراقبة الصحية اللازمة داخل مطاراتها قبل الوباء.

الجدير بالذكر، أن وباء كورونا المستجد لن يكون له تأثير طويل المدى على مؤشر جوازات السفر، إذ من المرجح أن تعود الأمور إلى طبيعتها بعض تدريجيا عقب انحسار هذا المرض العالمي.

محمد الخزامي

شاهد أيضاً

الرئيس بري يدعو اللجان المشتركة لاقرار قانون “الدولار الطالبي”

أصدرت جمعية “أهالي الطلاب اللبنانيين في الخارج” بيانا شكرت فيه رئيس مجلس النواب نبيه بري …