مساعد وزير الخارجية الأميركي يهدد بـ “رد نووي” إذا …!

في لحظات الضعف تستولد الأمم والشعوب القوة تعويضا عن تراجع، فالولايات المتحدة التي ظهرت كيانا واهيا أمام فيروس لا يُرى بالعين المجردة تستعرض قوتها النووية!

وفي هذا السياق، جاء موقف مساعد وزير الخارجية الأميركي كريستوفر آشلي فورد Christopher Ashley Ford في غير وقته المفترض، وبدا موقفه المتصل بمصالح واشنطن “الفضائية” للتهويل والتذكير بأن بلاده تملك كل أسباب القوة لتتسيد العالم، فلم يستبعد لجوء الولايات المتحدة إلى “رد نووي” على أي هجوم محتمل يستهدف بنيتها التحتية الفضائية.

موقف فورد جاء في ندوة عبر شبكة الإنترنت نظمها مركز الأبحاث الاستراتيجية والدولية بواشنطن، وقال: “على خصومنا المحتملين أن يعلموا أن لا فرق من هذه الناحية بين مكونات البنية التحتية الفضائية للولايات المتحدة أيا كانت، إذا اعتديتم عليها فإنكم بالتالي اعتديتم علينا. كما نوجه رسالة واضحة مفادها أننا لا نستبعد حتى استخدام السلاح النووي للرد على أي هجوم كبير على المكونات الأساسية لبنيتنا التحتية الفضائية”.

وأوضح فورد أن العقيدة النووية للولايات المتحدة تقضي بإمكانية لجوء واشنطن إلى استخدام السلاح النووي، دفاعا عن مصالحها الحيوية ومصالح حلفائها وشركائها، حتى في حال عدم لجوء العدو إلى استخدام هذا النوع من السلاح، وفق ما أشارت تاس الروسية.

وذكر كريستوفر بهذا الخصوص بأن البنية التحتية الفضائية جرت الإشارة إليها في وثيقة استراتيجية الأمن القومي الأميركي كأحد المصالح الحيوية للولايات المتحدة. وشدد على أن ذلك ليس صدفة، مضيفا أن “أي تدخل عدواني أو اعتداء على مكونات بنيتنا التحتية الفضائية في أي وقت – حتى في حال حدوثه باستخدام أسلحة غير نووية – قد ينظر إليه كاعتداء خطير، وسيقود ذلك إلى تصعيد كبير وربما جذري للأزمة أو النزاع”.

شاهد أيضاً

الأمم المتحدة: المؤتمر الدولي لأجل لبنان يسعى لجمع 85 مليون دولار

تنظم الرئاسة الفرنسية بالتعاون مع الأمم المتحدة مؤتمرا دوليا لأجل لبنان، وذلك لمساعدة لبنان عقب …