دراسة صينية تكشف من هم الضحايا الأقل مناعة في مواجهة كورونا

بالإستناد إلى ما اكتسب الصينيون من خبرة ومعاناة مع فيروس كورونا المستجد COVID-19، يمكنهم اليوم مساعدة العالم في مواجهة الوباء انطلاقا من تجاربهم القاسية، فقد خلصت دراسة صينية صدت حديثا إلى أن أن أكثر فئة غير محمية من مرضى كورونا هم الرجال فوق سن الـ 50 والذين يعانون من أمراض مزمنة، وأكدت أن التشخيص والعلاج المبكرين يساعدان بتقليص فترة التعافي.

ونشرت الدراسة في ATS Journals يوم أمس الاثنين، جاء فيها أن غالبية الوفيات في المراحل الأولى من تفشي عدوى فيروس كورونا حدثت لدى المرضى الذكور الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاما والذين يعانون من أمراض مزمنة غير معدية.

وقال الأطباء المشرفون على الدراسة “إنهم المواطنون المعرضون لخطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والشرايين أو السكري”.

وتم التوصل إلى هذه الاستنتاجات على أساس السجلات الطبية لـ 85 مريضا تحت العلاج وتوفوا في مستشفيين في ووهان بوسط الصين، من 9 كانون الثاني (يناير) إلى 15 شباط (فبراير)، بحسب ما أشارت ميل رو الروسية.

ومن السجلات الطبية للمرضى، يتبع ذلك أن ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسكري كانت من أكثر الأمراض المصاحبة للإصابة بفيروس كورونا شيوعا. ولوحظ لدى أكثر من 80 بالمئة من المرضى عند دخولهم المستشفى أن لديهم مستوى منخفض جدا من خلايا الحمضات، وأن عددها أخذ ينخفض مع استعصاء أمراض الجهاز التنفسي الحادة.

وتم التعبير عن العوارض والمضاعفات في فشل الجهاز التنفسي، وعدم انتظام ضربات القلب، ومتلازمة الضائقة التنفسية الحادة، والصدمة، على الرغم من تلقي معظم المرضى المضادات الحيوية، والأدوية المضادة للفيروسات، ولزيادة مستوى السكر في الدم.

وخلص العلماء إلى أنه على الرغم من المسار المرضي الذي لا تظهر أعراضه في كثير من الأحيان، فإن عواقب العدوى يمكن أن تكون فورية. ووفقا للبيانات، بلغ متوسط ​​العمر المتبقي للمرضى منذ دخولهم المستشفى فقط 6.35 يوما وليس أكثر.

لاحظ الأطباء أيضا أن الفيروس يمكن أن يتحور ويغير بشكل مخادع أسلوب انقضاضه على ضحاياه، وبالتالي من الضروري الاتصال المستمر بين المجتمعات الطبية في مختلف البلدان للتنسيق في مكافحته.

شاهد أيضاً

عقار رمديسفير Remdesivir من وزارة الصحة المصرية إلى نظيرتها اللبنانية

أعلنت سفارة جمهورية مصر العربية في لبنان في بيان أصدرته اليوم أنها قدمت 550 وحدة …