أسئلة كثيرة وجواب واحد… لبنان إلى مزيد من التدهور وكوارث بالانتظار!

في وصف النائب السابق علي علوش لاجتماع بعبدا في حديث لصحيفة “الأنباء” الإلكترونية بأنه “كاريكاتور جديد يضاف الى الكثير الذي قدّمه النائب جبران باسيل قبل أيام” ما يختصر الكثير من الكلام، فالدولة تبدو في عالم آخر، تستجدي مساعدة وهي أعجز من أن تنجز إصلاحات جدية، أو “ميني إصلاح” على الأقل، لا بل وتمضي دافنة الرأس في الرمال وكأن سفراء مجموعة دول الدعم في اجتماع بعبدا أمس بعيدون من فضائح متصلة بملف التعيينات وما يثار حوله من جدل، تكريسا لمنطق المحاصصة، فكم بالحري فضائح المال المنهوب وملفات الكهرباء والنفايات … إلخ.

وما بدا فاقعا أن الاجتماع جاء في لحظة يواجه فيها العالم جائحة كورونا، حتى السفراء الحاضرين دولهم “منكوبة” وسط تسارع عداد الموت والإصابات، في وقت ثمة من يتحدث عن إمكانية أن ينهار الاتحاد الأوروبي وأن تتبدل الصورة بكليتها عالميا من حيث التكتلات والعلاقات بين الدول، وقمة الـ “كاريكاتور” استجداء السلطة اللبنانية في هذا الأوان بالذات أموال “سيدر‎”.

لعل ما يوجز الصورة سؤال كان قد طرحه السفير الفرنسي برونو فوشيه: ماذا فعلتم كي نساعدكم؟ وهل ‏حققتم ما هو مطلوب منكم في ملفات الكهرباء والقضاء والمالية العامة؟‎ وتاليا أين الخطة الإصلاحية؟

أسئلة كثيرة وجواب واحد، لبنان إلى مزيد من التدهور، وثمة كوارث بالانتظار!

شاهد أيضاً

الرئيس بري يدعو اللجان المشتركة لاقرار قانون “الدولار الطالبي”

أصدرت جمعية “أهالي الطلاب اللبنانيين في الخارج” بيانا شكرت فيه رئيس مجلس النواب نبيه بري …