إطلاق “الجمعية الوطنية لحماية الصرصور اللبناني”

لا تخجل بعض الجمعيات البيئية في لبناننا العزيز (البري خصوصا) عن توظيف الحيوانات والمتاجرة بدمائها وأوجاعها، صراخا وتدليلا، كسبا للمال واستئثارا بهامش قليل من وسائل الإعلام، مرئيها ومسموعها ومقروءها والكترونيّها، بالتأكيد لا نعمم، لكن ثمة سمة غالبة منذ سنوات طويلة لدى كثيرين ممن لا يوفرون إصابة ضبع مخطط أو قتل سلحفاة أو صيد طائر مهاجر ليطلوا على الإعلام، فتلك وسيلة للانطلاق عالميا نحو مؤسسات NGO تبدي سخاء من “قرش الأرملة” لحماية التنوع الحيوي في العالم.

فبعد الحساسين والترغل وأبوعميه والنعار السوري والدعويقة والبوبانة، وبعد السلاحف والثعالب وبنات آوى وأبنائها والدب الروسي والذئاب، وبعد الأبوبريص والجندب والأفعى أم أجراس وغيرها الكثير من كائنات برية وجوية، بما فيها الجرذ اللبناني الأصيل، من المتوقع إطلاق الجمعية الوطنية لحماية الصرصور اللبناني، وشن حملة شعواء على الـ Pif Paf وأبناء عمومته من علامات تجارية مختلفة، خصوصا الصراصير المكسورة قلوبها نتيجة علاقات حب فاشلة!

شاهد أيضاً

ترشيح صورة “تمساح الغاريال” وهو يحمل المئات من صغاره للفوز بجائزة عالمية!

لفتت صورة ذكر تمساح المياه العذبة “الغاريال” المهدد بالإنقراض وهو يحمل المئات من صغاره على …