“كورونا” يهدد حاملة طائرات أميركية… وقبطانها يستغيث!

وكأن العالم في حرب حقيقية، ولكنها حرب يجتمع العالم على خوضها في مواجهة عدو واحد، وهو فيروس كورونا المتحور، أو COVID-19، وقد استهدف حتى الساعة قرابة التسعمية ألف إنسان، على الأرض كما في البحار والمحيطات الفيروس لا يرحم، يستهدف المدنيين كما العسكريين ولا يميز بين ضحية وأخرى.

فقد طلب قبطان حاملة طائرات أميركية، على متنها أكثر من أربعة آلاف شخص، مساعدة طارئة لوقف تفشي فيروس كورونا على سفينته، خصوصا بعد أن تأكدت إصابة العديد من الأشخاص على متن حاملة الطائرات “ثيودور روزفلت” The aircraft carrier Theodore Roosevelt الراسية حالياً في جزيرة غوام.

ووجه قبطان حاملة الطائرات بريت كروزير رسالة أقرب ما تكون إلى نداء استغاثة لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، وقال فيها: “لسنا في حالة حرب لا ضرورة لأن يموت البحارة”، موصيا بفرض حجر صحي على كل أفراد الطاقم تقريبا.

واستطرد كروزير، قائلا: “إن من المستحيل تطبيق تدابير التباعد الاجتماعي على متن حاملة الطائرات، حيث يعيش عدد كبير من البحارة في مساحات ضيقة”، محذرا من أن انتشار الفيروس “مستمر ومتسارع”، وقال: “هناك حاجة لتحرك حاسم”، لافتا إلى “نقل غالبية العاملين من حاملة طائرات أميركية نووية عاملة وعزلهم لمدة أسبوعين قد يبدو إجراء استثنائيا. هذه مجازفة ضرورية”.

ولم يعرف عدد البحارة المصابين بالفيروس حتى الآن، لكن وسائل إعلام أميركية تتحدث عن إصابة 100 بحار من طاقم حاملة الطائرات، فيما أكد متحدث باسم البحرية الأميركية لوكالة رويترز أن الإدارة “تتحرك بسرعة لاتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لضمان صحة وسلامة طاقم تيودور روزفلت”.

شاهد أيضاً

عن اليوم العالمي للترجمة… وكتاب “هبوط في الصحراء” للمفكر الراحل علي شريعتي

بمناسبة اليوم العالمي للترجمة 30 أيلول (سبتمبر) ننشر هذه المقدمة التي كتبها المترجم الدكتور ياسر …