فضيحة التعيينات… نواب حاكم مصرف لبنان نتاج محاصصة وتوظيف سياسي؟!

الأسماء المسربة للمرشحين إلى منصب نواب حاكم مصرف لبنان تؤكد أن طبخة التعيينات تعتمد معيار الكفاءة بعيدا من أية اعتبارات أخرى، وفي جوجلة سريعة يتبين أن ما هو قائم يمثل فضيحة بكافة المعايير والاعتبارات، ذلك أن المحاصصة عنوان ما هو قائم في موضوع التعيينات.

لا انتقاص أبدا من الأسماء المطروحة فالكل من أصحاب الكفاءة والخبرة، ولكن المشكلة في آلية التوزيع وفقا لتوازنات سياسية، علما ألا مشكلة في الأعراف في أن يكون نواب الحاكم منتمين لطوائف، غير أن التوظيف السياسي واستحضار التقاسم بين أهل السلطة يشي بأن الذهنية المستأثرة لا تزال تحكم وتتحكم بمفاصل الدولة، ولا يسعنا إلا أن نقول “مرحبا إصلاح”.

وبحسب ما تسرب أمس، أو ما تم تسريبه عمدا، فإن النائب الأول للحاكم وسيم منصوري، أستاذ جامعي ومستشار في وزارة المال (حصة الرئيس بري)، وفؤاد أبو الحسن قريب من طلال ارسلان وهو مدير تنفيذي في شركة مالية في قبرص. او فادي فليحان القريب من جنبلاط (وهو مدير عام بنك ميد)، أما النائب الثالث سليم شاهين استاذ في الاقتصاد والمال في AUB من حصة الرئيس حسان دياب بدلاً من محمد بعاصيري الذي كان من حصة الرئيس الحريري، وألكسندر موراديان نائباً أرمنياً من حصة حزب الطاشناق.

شاهد أيضاً

زهرا: حاول الجاهل الضرب تحت الحزام فجاء الرد لكمة في الوجه!

قال النائب السابق أنطوان زهرا في تغريدة عبر حسابه على موقع “تويتر”: “قال الجاهل في …