تجهيز المستشفيات الحكومية… شكرا “كورونا”

أخيرا، بعد طول خيبة وانكسار، قررت الجمهورية اللبنانية بعموم طوائفها، تنفيذ خطة “وطنجية” لتجهيز المستشفيات الحكومية في كل الأقضية والمحافظات اللبنانية، فلن يموت مواطن بعد اليوم أمام مستشفى خاص، ولن تَدْفق الدولة خيراتها بالملايين لقطاع الاستشفاء الخاص، ويقدر بنحو كلفة إنجاز مستشفى حكومي في السنة الواحدة، أي بمعدل مستشفى واحد على الأقل كل قرية وحارة ودسكرة لبنانية، ولو أن هذه الأموال خصصت منذ خمسين سنة من أجل كرامة المرضى من اللبنانيين، لما كان ثمة حاجة لهدر المال العالم لصالح كارتيلات الاستشفاء والدواء والطبابة.

إنجاز ما بعده إنجاز، وإن كان لا يرضي منظومة الفساد، خصوصا وأن الصحة تُوظف في الانتخابات النيابية وتكريس وتأبيد الزعامات، فكل عملية جراحية تجلب على الأقل ما بين 5 و10 أصوات، ونتحدث هنا عن استئصال الزائدة الدودية والمرارة فحسب، أما عمليات القلب المفتح فتجلب عشرات الأصوات.

عمليا، فهي المرة الأولى في تاريخ لبنان منذ ما بعد الاستغلال (غ) الوطني لعموم الشعب اللبناني تولي الدول، رئاسة وحكومة، اللبنانيين من خارج سرب النظام اهتماما بالحياة الصحية للبنانيين، وحيال ذلك، وأمام مثل هذا الإنجاز الجبار، لا يسعنا إلا ان نقول كلمة واحدة: شكرا كورونا!

شاهد أيضاً

الرئيس بري يدعو اللجان المشتركة لاقرار قانون “الدولار الطالبي”

أصدرت جمعية “أهالي الطلاب اللبنانيين في الخارج” بيانا شكرت فيه رئيس مجلس النواب نبيه بري …