بريطانيا تستعين بالقندس “باني السدود” لمقاومة تغير المناخ!

لا شيء في الطبيعة إلا وله أهمية على مستوى النظم البيئية، وفق تناغم كامل يشكل أساس الحياة على الكوكب، ولكل كائن حي دور في منظومة متكاملة يعيش بين ظهرانيها، فكيف كان هذا الكائن “القندس” Beaver المعروف بأنه “باني السدود” في الأنهر التي يعيش فيها؟

ويبدو أن منطقتين بريطانيتين تعولان على المزايا الاستثنائية لهذه الحيوانات في بناء السدود، من أجل مواجهة الفيضانات، ولذلك قررتا استعادة هذه القوارض، وقالت “سكاي نيوز” البريطانية أن جمعية “ناشونال ترست” National Trust المكلفة حماية الإرث التاريخي والطبيعي لبريطانيا أعلنت عن مشروع لإطلاق قنادس “أوراسية” (آسيا وأوروبا) في منطقتين بجنوب إنجلترا العام 2020.

ولفت مسؤول المشروع في أحد الموقعين بن إيردلي إلى أن “السدود التي تبنيها القنادس تتيح حبس المياه خلال فترات الجفاف”، كما “تحسّن جودة المياه من خلال حبس الرواسب النهرية”، وفق ما ما أشارت وكالة “فرانس برس”.

تجدر الإشارة إلى أن هذه القوارض انقرضت تماما من الأنهار البريطانية منذ مطلع القرن السادس عشر، بسبب الصيد الجائر طمعا بفروها ولحمها، فضلا عن أن لديها بعض الغدد تصدر إفرازات زيتية معطرة، تستخدم في مجال إنتاج المنكهات الغذائية.

وأشار إيردلي إلى أن إعادة هذه الحيوان قد “تسهم في جعل مناطقنا أكثر مقاومة للتغير المناخي وظروف الطقس القصوى التي يتسبب بها”.

شاهد أيضاً

ترشيح صورة “تمساح الغاريال” وهو يحمل المئات من صغاره للفوز بجائزة عالمية!

لفتت صورة ذكر تمساح المياه العذبة “الغاريال” المهدد بالإنقراض وهو يحمل المئات من صغاره على …