الرئيسية / مال وأعمال / الليرة اللبنانية تخالف التوقعات… وتحافظ على استقرارها!

الليرة اللبنانية تخالف التوقعات… وتحافظ على استقرارها!

خلافا لما كان يتوقعه الخبراء الاقتصاديون والماليون، حافظت الليرة على ثباتها واستقرارها مقابل العملات الأجنبية ولا سيما الدولار الأميركي، وكانت ثمة مخاوف من أن تشهد العملة الوطنية تراجعا بسبب إقفال دام لنحو أسبوعين متتاليين في المصارف بسبب الاعتصامات والتظاهرات التي انتهت بإسقاط الحكومة.

وفي هذا السياق، أشارت جمعية المصارف في لبنان إلى أن المعاملات في كل المصارف تتم بحسب سعر الدولار الرسمي المعتمد في لبنان أي ما بين 1514 و1515 ليرة لبنانية، بعدما استأنفت المصارف عملها اليوم (الجمعة).

وقد اتخذت المصارف إجراءات تمثلت في إعطاء الأفضلية للمودعين وليس للمقترضين، وقالت مصادر مصرفية لـ “رويترز” إنه فيما يلتزم حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة بسياسة عدم فرض قيود رسمية على حركة رؤوس الأموال، فإن البنوك التجارية ستسمح فقط بالتحويلات إلى الخارج في حالات مثل المدفوعات الخاصة بالأطفال وتلك الخاصة بالرعاية الصحية أو سداد القروض.

 وترك سلامة للبنوك التجارية اتخاذ القرار بشأن السياسات الفردية التي قد تزيد صعوبة نقل الأموال إلى الخارج أو تحويلها إلى عملة أجنبية وتقلص جاذبية سحب المدخرات.

ومع اليوم الأول للمصارف لجهة استقبال العملاء، فإن ثمة أجواء إيجابية ينتظر أن تترجم بإعلان رئيس الجمهورية إطلاق مشاروات لتسمية رئيس حكومة.

شاهد أيضاً

ارتفاع أسعار حوالي 1500 صنفا في المحال التجارية 40 بالمئة

هل بدأت الدولة تمارس ضغوطا على المواطنين لوقف الاحتجاجات والاعتصامات؟ هذا السؤال يأتي طرحه بعد …