البلاستيك من الغذاء إلى دم الأطفال… وعلماء دقوا ناقوس الخضر!

دق العلماء ناقوس الخطر أكثر من مرة محذرين من تأثير النفايات البلاستيكية على الصحة، بعد أن وصلت جزيئات البلاستيك إلى السلسلة الغذائية، لكن الأمر تطور إلى ما هو أخطر، بعد تأكيد علماء أن البلاستيك موجود في دماء الأطفال، وهذا ما يشكل خطرا على الصحة أخطره السرطان.

وفي هذا السياق، أشارت دراسة ألمانية حديثة إلى أن مستوى البلاستيك في مجرى دم الأطفال وصل إلى مستويات غير مسبوقة، وهو ما يعرضهم للإصابة باضطرابات صحية خطيرة في فترة لاحقة.

ولم تعد مادة البلاستيك موجودة فقط في معظم الأشياء، التي يستخدمها الإنسان في حياته اليومية، بل صارت أيضا داخل جسمه، بحسب الدراسة الصادرة عن وزارة البيئة الألمانية.

رصد بيولوجي

وقامت الدراسة بعملية الرصد البيولوجي، حتى تبحث عن أي مكونات بلاستيكية في أجسام الأطفال بين الثالثة والسابعة عشرة من العمر.

وتم إيجاد أكثر من 11مكونا بلاستيكيا من أصل 15 مكونا بلاستيكيا أساسيا وشائعا في مجرى الدم لدى أكثر من 97 بالمئة من الأطفال، الذين شاركوا في الدراسة.

وتأتي هذه المكونات البلاستيكية من منتجات التنظيف والملابس الواقية من المياه وتغليف الأغذية وأواني الطهي التي غالبا ما تلامس بشكل مباشر أجسامنا.

وفي حين أن بعض هذه المنتجات البلاستيكية قد لا تؤثر مباشرة على صحة الأطفال، إلا أن حمض “السي ثمانية” المُصنّع والمُستخدم في الأواني والملابس الواقية من المياه قد يسبب أمراضا كثيرة.

الإصابة بالسرطان

واتفق العلماء على أن “السي ثمانية” يؤدي إلى الإصابة بالسرطان والتلف العضوي ومشكلات نمو لا سيما حين يتعرض إليه الأطفال بمستويات عالية.

وتؤكد الدراسة أن جميع الأطفال يتأثرون بهذه المواد، إلا أن نسب الإصابة ترتفع لدى الأطفال من الطبقات الفقيرة.

ورغم هذه النتائج، فلا تزال الدراسات بشأن تأثير المواد البلاستيكية على صحة الأطفال ونموهم في بداياتها.

المصدر: سكاي نيوز

شاهد أيضاً

ترشيح صورة “تمساح الغاريال” وهو يحمل المئات من صغاره للفوز بجائزة عالمية!

لفتت صورة ذكر تمساح المياه العذبة “الغاريال” المهدد بالإنقراض وهو يحمل المئات من صغاره على …