درجات حرارة قياسية مستمرة في أستراليا للشهر الرابع

أعلنت الحكومة الأسترالية الاثنين أن أستراليا واصلت سلسلة من “الأشهر الأكثر دفئا على الإطلاق” في آذار (مارس) فيما يظهر الاحترار المناخي كقضية أساسية في الانتخابات الوطنية قبل أسابيع من إجرائها.

وقال مكتب الأرصاد الجوية “بوم” إن البلاد شهدت أكثر درجات الحرارة دفئا في آذار (مارس) وكانت درجات الحرارة القصوى والدنيا فيها أعلى من المعدل في سائر أنحاء البلاد تقريبا.

وأضاف أن متوسط درجات الحرارة كان أعلى بـ2,13 درجة مئوية من المعدل لشهر آذار (مارس).وكان هذا هو الشهر الرابع على التوالي من الحرارة القياسية التي تشهدها البلاد، وكان كانون الثاني (يناير) الأكثر دفئا في أستراليا على الإطلاق، إذ تجاوز متوسط درجات الحرارة في أنحاء البلاد 30 درجة مئوية لأول مرة.

ومع ذلك، سجل بعض التحسن في الأحوال الجوية في المناطق التي تعاني الجفاف الطويل الامد إذ تسبب إعصاران مداريان ضربا شمال أستراليا وغربها الشهر الماضي بهطول أمطار تحتاج إليها البلاد بشدة.

ويقول خبراء الأرصاد الجوية إن أنماط الطقس فوق المحيط الهندي والمحيط الهادئ ساهمت في رفع درجات الحرارة لكن ظاهرة الاحترار المناخي كان لها دور أيضا.

وظهرت مشكلة تغير المناخ قضية أساسية في الانتخابات الأسترالية المزمع إجراؤها في منتصف أيار (مايو).

فقد كانت الحكومة الائتلافية المحافظة برئاسة سكوت موريسون مترددة في دعم التخفيضات الحادة في انبعاثات غازات الدفيئة التي تعزى إليها المساهمة في الاحترار المناخي خوفا من أن يضر ذلك بقطاع صناعة الفحم الضخم في البلاد ويقوض النمو الاقتصادي.

وكشف حزب العمال المعارض الاثنين مجموعة من المقترحات لخفض انبعاثات غازات الدفيئة، بما في ذلك الترويج لمصادر الطاقة المتجددة والسيارات الكهربائية.

المصدر: أ. ف. ب

شاهد أيضاً

ترشيح صورة “تمساح الغاريال” وهو يحمل المئات من صغاره للفوز بجائزة عالمية!

لفتت صورة ذكر تمساح المياه العذبة “الغاريال” المهدد بالإنقراض وهو يحمل المئات من صغاره على …