تسميم حيوانات أليفة في مزرعة خاصة في قرنايل ومجزرة في طرابلس!

ما تزال الانتهاكات بحق الحيوانات الأليفة مستمرة، وكأن القانون الذي وقعه رئيس الجمهورية قبل أكثر من سنة لجهة حمايتها والرفق بها، وفي ذلك إساءة ننتظر من جميع الجهات المعنية أن تضطلع بدورها، من قوى أمنية ووزارات (البيئة، التربية والداخلية) ومحافظين وقائمقامين.

ما جاء صادما اليوم، تمثل في إقدام مجهولين على تسميم كلاب وقطط في مزرعة خاصة تقع في بلدة قرنايل في المتن الأعلى – قضاء بعبدا ما أدى إلى نفوقها.

وقد أثارت الواقعة سخطاً وغضباً على مواقع التواصل الاجتماعي، وسط مطالبات للجهات الأمنية المختصة بملاحقة الفاعلين ومعاقبتهم، وقد تبين من الصور استخدام مادة “اللانيت” الشديدة السمية والمحظور بيعها وتباع بطرق غير شرعية، وهذا ما يعني أن ثمة أخطارا على الصحة العامة والبيئة المحيطة جراء استخدام هذا النوع من السموم، وما يرجح استخدام “اللانيت” ظهور زبد أبيض قرب كلب نافق.

وفي السياق عينه، عمد مجهول إلى تسميم ما يقارب الخمسة عشر كلباً في منطقة المئتين بإتجاه الزاهرية – طرابلس بالقرب من ثكنة الجيش، وعلم “إليسار نيوز” أن بعض الناشطين وفدوا إلى المكان ويعملون على إنقاذ بعض الكلاب التي ما تزال على قيد الحياة.

نضع هاتين الواقعتين برسم الجهات المعنية، وإجراء المقتضى القانون، كي لا تستباح الحيوانات ومعها قانون حمايتها.

ملاحظة: بتاريخ 2 نيسان/أبريل وفي تحديث لهذا المقال، وصلنا من الناشطة غنى نحفاوي تسجيل صوتي وفيديو وثقت فيه الدكتورة دانا أبو الحسن هذه الجريمة، تؤكد فيه أن هذه الحيوانات كانت في حديقة منزل خاص، وهي تسرح وتعود للمنزل وقد تم تسميمها…

شاهد أيضاً

الرئيس بري يدعو اللجان المشتركة لاقرار قانون “الدولار الطالبي”

أصدرت جمعية “أهالي الطلاب اللبنانيين في الخارج” بيانا شكرت فيه رئيس مجلس النواب نبيه بري …