فقدان الوزن “يشفي” من مرض مزمن

وجدت دراسة طويلة الأمد أن ثلث المرضى الذين اتبعوا حمية غذائية منخفضة السعرات الحرارية لفقدان كميات كبيرة من الوزن، تمكنوا من عكس مرض السكري من النوع الثاني.ومع تزايد أعداد المصابين بداء السكري من النوع الثاني بسبب وباء البدانة الذي يجتاح العالم، وجد الباحثون أن هناك علاقة عكسية بين المرضين، حيث كشفت نتائج الدراسة الحديثة أن فقدان الوزن ساعد مرضى السكري على “الشفاء” والحفاظ على حالة الاستقرار هذه لمدة عامين، إلا أن هذا لا يستمر طوال الحياة وفقا لفريق البحث.

وقال الباحث الرئيس في الدراسة، البروفيسور روي تايلور، من جامعة نيوكاسل: “نفهم الآن الطبيعة البيولوجية لهذه الحالة القابلة للانعكاس، ومع ذلك، فإن كل مريض شفي من داء السكري من النوع الثاني، في حال زيادة الوزن مرة أخرى، فإن المرض سيعود إليه”.

وأجريت الدراسة التي تحمل عنوان “Direct” في اسكتلندا وتينيسايد، على 300 مشارك مصاب بداء السكري من النوع الثاني، لديهم مؤشر كتلة جسم ما بين 27 و45.

وبعد مرور السنة الأولى من التجارب، عكس 46 بالمئة ممن حصلوا على حمية غذائية منخفضة السعرات الحرارية، مرض السكري من النوع الثاني، وتمكن 36 بالمئة منهم من الحفاظ على حالة “الشفاء” هذه بعد مرور عامين، وارتبطت هذه الحالة ارتباطا شديدا بفقدان الوزن، حيث أن أغلبهم، 64 بالمئة ممن فقدوا أكثر من 10 كلغ، ظلوا سليمين من المرض بعد عامين من الدراسة.

وتم تعريف المشاركين الذين حصلوا على “الشفاء” على أنهم أولئك الذين كانت لديهم مستويات السكر التراكمي على المدى الطويل (HbA1c) أقل من 48 ميليمول/مول (6.5 بالمئة)، دون الحاجة إلى استخدام أي نوع من أدوية مرض السكري من النوع الثاني.

المصدر: ذي غارديان

شاهد أيضاً

عقار رمديسفير Remdesivir من وزارة الصحة المصرية إلى نظيرتها اللبنانية

أعلنت سفارة جمهورية مصر العربية في لبنان في بيان أصدرته اليوم أنها قدمت 550 وحدة …