من الغوريلا إلى الأسد… موضة الأثرياء في تربية الحيوانات المهددة بالانقراض!

تزايدت رغبة تربية الحيوانات المفترسة في الدول العربية خاصة الخليج العربي وتبعت روسيا التجربة منذ عام 2012 بغرض التباهي رغم قيود وشروط ومخاطر عديدة تترتب على أصحاب الحيوانات.

انتشرت من 15 و20 سنة ظاهرة تربية أسماك القرش وأسماك البيرانا والتماسيح والسحالي والثعابين بين الأثرياء في روسيا، أما الآن فانتشرت موضة احتواء النمور والوشق والدببة واللاما والنعام والبوم خصيصا في إحدى دول الاتحاد السوفيتي السابق داغستان، وقالت مديرة قسم العقارات في شركة “كالينكا غروب” الروسية، أصحاب الحيوانات المفترسة في العادة يمتلكون مساحة واسعة من الأرض خارج المدينة.

كما يحظر في روسيا امتلاك الحيوانات المفترسة التي تزن أكثر من 200 كغ في الشقق ويعود هذا الحظر على النمور والأسود والثعابين والدببة دون الكلاب الكبيرة.

من المثير للاهتمام أن بعض مستخدمي الإنترنت ينشرون الفيديوهات عبر يوتيوب لأنشطة الصيد، إذ يطارد فهدهم غزالا وتمسك به أو فيديوهات لتعلم كيفية ترويض الفهد وجعله حيوانا أليفا حقيقيا.ويرى الكثيرون أنه يجب إطلاق حملات توعية للحد من هذه الظاهرة فهناك حالات كثيرة لتهريب الحيوانات المهددة بالانقراض.

المصدر: سبوتنيك

شاهد أيضاً

ترشيح صورة “تمساح الغاريال” وهو يحمل المئات من صغاره للفوز بجائزة عالمية!

لفتت صورة ذكر تمساح المياه العذبة “الغاريال” المهدد بالإنقراض وهو يحمل المئات من صغاره على …