المهرجان اللبناني للكتاب… مستمر حتى 17 آذار!

افتتحت الحركة الثقافية- انطلياس المهرجان اللبناني للكتاب للسنة 38، دورة “المعلم بطرس البستاني”، في القاعة الكبرى لدير مار الياس، يوم 2 آذار/مارس 2019 ويستمر المهرجان حتى 17 آذار/مارس 2019 وكان الإفتتاح برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ممثلا بوزير الثقافة محمد داوود داوود، وفي حضور النائب زياد حواط ممثلا رئيس مجلس النواب نبيه بري، النائب نزيه نجم ممثلا رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري.

وتحدث أمين المعرض منير سلامة عن اهمية المهرجان، عارضا لبرنامجه، وقال: “في تسمية الدورة باسم المعلم بطرس البستاني، إعادة تذكير بالتحدي الحضاري الذي أطلقه كبار المفكرين في العالم العربي والذي فتح آفاق التطور والتحديث والتقدم في عالم كان يستنقع في التخلف والظلامية”.

واعتبر ان “تسليط الضوء في هذه الأيام على فكر النهضة حاجة أكثر من ضرورية بعد ان عاد العالم العربي ليغوص مجددا في مجاهل التخلف والقمع بمختلف وجوهه، وقهر الشعوب وكم افواهها واذلالها وافقارها، ولحث المثقفين الملتزمين على إعادة حمل مشعل التحرر والتجديد، في وقت يتزايد فيه مدعو ثقافة يحملون أقلاما ترتزق لدى أنظمة الفساد والجهل والطائفية والمذهبية والتي هي سبب شقاء هذه الأوطان وهذه الأمم والشعوب”.

تكريم الصغير وزيناتي

في إطار تكريم أعلام الثقافة في لبنان والعالم العربي، كرمت الحركة الثقافية انطلياس البروفسور ناجي الصغير، القيمة العلمية التي فرضت حضورها على الصعيد العالمي من خلال موقعه كأستاذ في كلية الطب في الجامعة الأميركية ومن خلال أبحاثه الغزيرة عن مرض السرطان ومسؤولياته في الجمعيات العلمية المهتمة بهذا المرض، وقدمته الدكتورة تريز الدويهي حاتم ، عرفت فيها بالمكرم البروفسور الصغير، “طبيب الأمراض السرطانية الذائع الصيت دماثة اخلاق وكفاءة علمية عالية. رئيس قسم امراض الدم والسرطان في الجامعة الأميركية في بيروت ومدير مركز علام سرطان الثدي فيها”. وتحدثت عن مناقبيته وأسباب اختيار الحركة تكريمه لعصاميته والتزامه قسمه وأدبيات الطب واستقامته المشهود لها ونذره نفسه للعلم والمعرفة والبحث، مما أثمر ابحاثا عن مرض السرطان وبخاصة سرطان الثدي، مولياً التوعية والكشف المبكر كما المعالجة الأهمية اللازمة.

وفي كلمة للبروفسور سمير العلم حيا فيها الحركة الثقافية “التي تعيد للثقافة دورها المركزي في حياتنا الوطنية”، وتحدث عن انطلاق الدكتور ناجي الصغير إلى عالم العلم والعمل وتدرّجه في تحصيل العلوم المدرسية والجامعية في لبنان وأروبا والولايات المتحدة والتحاقه بمستشفيات عريقة، وتناول أهمية أبحاثه “التي تحاكي الأصول والمسببات الجزئية والجينية والخصوصيات السريرية المتميزة في لبنان والشرق الأوسط.
وأشار إلى المناصب الأكاديمية العالية التي تبوأها والإنجازات الكبيرة التي حققها في مجال الطب، ونوه بالبعد الإنساني العميق في نظرته إلى المريض.
كما كرمت أستاذ الفلسفة في الجامعة اللبنانية الدكتور جورج زيناتي المولود في مدينة حيفا الفلسطينية، وقدمته الدكتورة وفاء شعبان وأدارت التكريم الدكتورة أسمهان عيد الياس، على مسرح الأخوين رحباني في دير مار الياس انطلياس، وبحضور عدد من الأساتذة الجامعيين وفاعليات ثقافية واجتماعية وتربوية وزوار معرض الكتاب.

كما ويشمل المهرجان محاضرات في المجال البيئي والطاقوي ومنها يوم الإثنين القادم في 11 آذار/مارس تقدم اولها الساعة العاشرة الناشطة البيئية مايا نخل بعنوان “الحفاظ على البيئة وتجميل المناطق العامة” وبإدارة الدكتورة اسمهان عيد الياس ومحاضرة الساعة الرابعة بعد الظهر تحت عنوان “الطاقة الكهربائية” يشارك فيها الدكتور حنا الياس والدكتور صعب أبو جودة ويديرها المهندس زياد لطيف.

ويشتمل المهرجان على معرض للكتاب، فضلا عن محاضرات ونقاشات عدة تشمل علم الإجتماع والفلسفة والآداب باللغتين العربية والفرنسية، والشعر، ومواقع التواصل الإجتماعي والإنترنت، والإخراج والفنون المختلفة ومناقشات لإصدارات متعددة، وغيرها من المواضيع المختلفة بمشاركة عدد من الأساتذة والخبراء والمختصين.

المصادر: الوكالة الوطنية للإعلام، النهار واللواء ووكالات.

شاهد أيضاً

الرئيس بري يدعو اللجان المشتركة لاقرار قانون “الدولار الطالبي”

أصدرت جمعية “أهالي الطلاب اللبنانيين في الخارج” بيانا شكرت فيه رئيس مجلس النواب نبيه بري …