مبادرة BABY BOOM في بروكسل… الإحتفال بولادة كل طفل بزراعة شجرة!

كجزء من خطة المناخ في العاصمة البلجيكية بروكسل، سيتم الاحتفال بكل ولادة طفل بزراعة شجرة ابتداء من العام 2020.

هذه المبادرة البيئية الكبيرة في العاصمة البلجيكية، هي جزء من خطة المناخ Le Plan Climat التي اعتمدتها بلدية بروكسل في أيار/مايو 2018، وفي الواقع، وابتداء من العام 2020، مع كل ولادة أعلن في سجلات البلدية، سيحصل الوالدان على بطاقة تخطرهما بأن شجرة ستزرع باسمه في بلاد خارج بلجيكا جنوبا.

وتهدف الخطة المناخية المعنية إلى “التخطيط للجهود الرامية إلى الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وتكييف الأراضي لتغير المناخ” ، كما يقول الموقع.

وهذه المبادرة موجودة بالفعل في لوزان، سويسرا ، فمنذ 17 عامًا، تزرع الأشجار حصريًا على أراضي مدينة هلفيتية، إلا أنه من ناحية أخرى، يختلف التزام بروكسل لأن الأمر يتعلق “بإيضاح أن قضية المناخ تتجاوز الحدود” كما يقول بينوا هيلينجز Benoit Hellings، عضو مجلس محلي عن المناخ في بروكسل، في مقابلة خاصة لوكالة الإذاعة والتلفزيون البلجيكية الناطقة بالفرنسية . RTBF

وأطلق على هذا البرنامج BABY BOOM، ويحتوي على عدة أهداف. أولاً ، “المشاركة في البعد الدولي الذي يتطلبه ميثاق رؤساء البلديات، من خلال المساعدة في إعادة تشجير بلدان الجنوب” ، أي بجعل التنمية المستدامة التزامًا بلا حدود، في الخطوة الثانية، الهدف هو تقليل البصمة الكربونية للعاصمة الأوروبية.

ومن الآثار الأخرى، الاجتماعية الاقتصادية: دعم عمل المنظمات غير الحكومية المحلية والحصول على إيرادات اقتصادية للمجتمع والأفراد، فضلا عن المساهمة في توفير الغذاء إذا كانت الأشجار تنتج الغذاء، الثقافي: التضامن الثقافي المجتمعي، والبيئي: إعادة التحريج، دعم التنوع البيولوجي ، والتقاط ثاني أوكسيد الكربون من الجو.

ويسجل كل عام في بروكسل حوالي 3،000 ولادة، عن طريق زراعة شجرة لكل منها، يمكن أن يصل تخفيض ثاني أوكسيد الكربون إلى 13 طنا في السنة.

المصادر: ، BABY BOOM.

شاهد أيضاً

الرئيس بري يدعو اللجان المشتركة لاقرار قانون “الدولار الطالبي”

أصدرت جمعية “أهالي الطلاب اللبنانيين في الخارج” بيانا شكرت فيه رئيس مجلس النواب نبيه بري …