من طرابلس إلى بيروت… عشرات عناصر الأمن لم يوقفوه

من طرابلس إلى بيروت مرّت هذه الشاحنة الظاهرة في الصور المرفقة، ووصلت بكل “راحة وسلام” من دون أيّ محاسبة ومن دون أنْ يلحظ أيّ شرطي مرور أنّها مخالفة وأنّها تُعرّض السلامة المروريّة للخطر. ففي كل منطقة هناك عناصر سير من قوى الأمن الداخلي مرّت بجانبهم الشاحنة، وفي ضبيّة تحديداً عبرت من أمام الشرطي ولم يرفّ له جفن.

هذه الشاحنة تحمل عشرات الدرّاجات الناريّة، كما تبدو في الصور، البارزة خارج حدود الشاحنة ومربوطة بطريقة عاديّة جداً، وكانت تهتز بشكل مخيف وكانت أيّ مناورة يقوم بها سائقها أو يواجهها ستؤدّي إلى سقوط ما لا يقل عن 8 درّاجات ناريّة لأنّها محمّلة فوق بعضها على طبقتين. فعلاً باتت السلامة المروريّة في لبنان بيد الله وليس بيد الدولة.

متل ما هي

شاهد أيضاً

على الدرّاجة الناريّة… ويريد استعمال الهاتف

مرّت هذه الدراجة الناريّة على أوتوستراد جل الديب وهي تتمايل من جهة إلى أخرى وسائقها …