ساحر على طريق البسطة

على طريق البسطة ساحر يقود درّاجة ناريّة… هو ساحر نعم، لأنّ أحداً حتى اليوم لم يستطع معرفة كيف كانت تسير هذه الدراجة الناريّة التي يقودها. لقد كان الرب راعيها وحاميها، فهو يمسك أغراضاً بيديه ويتأبّطها ولا يقوى على الحراك، ويمسك بأطراف أصابعه مقود الدرّاجة التي تسير “علواه”.
مخالفات “على عينك يا تاجر”، وإذا تعرّض لحادث سير، ينطلق الصراخ ويريد محاسبة سائق السيّارة التي اصطدم بها، هذا إذا بقي على قيد الحياة وفيه روح تطالب بالتعويض عن قلّة مسؤوليّته وتعريض حياته للخطر وحياة الآخرين أيضاً.

متل ما هي

شاهد أيضاً

عندما يكون بال المواطن مرتاحاً و”نائم على فراش عال”

مرّت هذه السيّارة على أوتوستراد الدورة وتحديداً خط اليسار السريع، وسائقها يقودها ببطء شديد معرقلاً …