متى تنتهي هذه المذلّة اليوميّة على الكرنتينا؟

من الإثنين حتى الجمعة، وعلى عدد ساعات النهار مذلّة يعاني منها معظم الشعب اللبناني. فللمرور في منطقة الكرنتينا – المرفأ عليك الانتظار والتناحر مع بقيّة السائقين والسيّارات. فهل يعقل أنّ طريقاً عاماً يعتبر مدخلاً ومخرجاً لآلاف الشاحنات من مرفأ بيروت؟ وهل من المنطق أنْ يكون هناك طريق طويل لا نفع منه سوى القيام بالتفافة في آخره؟

هل من الجائز أنْ يكون طريق يؤدّي إلى المتحف وإلى بعبدا والحازميّة على هذه الشاكلة ويعلق فيه المواطنون لكي يقوموا في نهاية المطاف بالتفافة خطيرة حيث تقع الحوادث الصغيرة بسبب عدم ترسيم الطريق وبسبب قطعها على مدار الساعة بواسطة الشاحنات الضخمة التي تدخل وتخرج من المرفأ.
فعلاً بتنا بحاجة إلى ترسيم جديد لكل طرقات لبنان، وإلى ورشة إعادة إعمار تعيد لبنان إلى سكّة الحداثة والتطوّر، لأنّنا لا نزال نسير على الطرقات التي بُنيت بعد الحرب، وكثير منها تركه لنا الانتداب.

متل ما هي

شاهد أيضاً

على الدرّاجة الناريّة… ويريد استعمال الهاتف

مرّت هذه الدراجة الناريّة على أوتوستراد جل الديب وهي تتمايل من جهة إلى أخرى وسائقها …