هذا هو سبب زحمة السير في زوق مصبح نزولاً كل يوم…

مع انطلاق العام الدراسي في عدد من المدارس وبدء العام الجامعي، عادت زحمة السير لتتحكّم بيوم اللبناني على الطرقات ولترهق أعصابه، وعند طريق زوق مصبح نزولاً أي من محلّة يسوع الملك باتجاه الأوتوستراد، تمرّ يومياً أكثر من مئة ألف سيّارة تصطدم بازدحام مروري كبير تبيّن أنّ سببه “بيّاع قهوة” يتمركز عند مفرق المدينة الصناعيّة حيث تتوقّف السيّارات لشراء حاجياتها منه ما يؤدّي إلى إقفال الطريق جزئياً أو كلياً فتصل زحمة السير إلى منطقة جعيتا.
الأدهى من ذلك أنّ درّاج قوى الأمن يأتي لارتشاف القهوة ويرحل بعدها من دون أنْ يأبه أو أنْ يرفّ له جفن لما يسبّبه هذا المتجر الذي يؤمّن خدمة إيصال الحاجيات إلى داخل السيّارات أيضاً ما يشجّع سائقيها على التوقف في 3 خطوط وبالعرض وحتى وسط الطريق، على ما تظهره الصور المرفقة، لتُقفل الطريق ويُترك نصف مسلك من طريق ضيّقة لسكّان كل كسروان كي يمرّوا عبره. فإلى متى سيبقى الفلتان بمنح التراخيص يتحكّم بأعصاب اللبنانيّين وأعمالهم وحياتهم؟

متل ما هي

شاهد أيضاً

عندما يكون بال المواطن مرتاحاً و”نائم على فراش عال”

مرّت هذه السيّارة على أوتوستراد الدورة وتحديداً خط اليسار السريع، وسائقها يقودها ببطء شديد معرقلاً …