“ضربة أميركية” لتركيا تهوي بالليرة لمستوى قياسي

انخفضت الليرة التركية إلى مستوى قياسي منخفض مقابل الدولار، الاثنين، بعدما قالت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنها ستعيد النظر في دخول تركيا إلى السوق الحرة بالولايات المتحدة، مما قد يؤثر على واردات تركية تقدر بـ 1.66 مليار دولار، فيما يعد تصعيدا جديدا في التوتر بين واشنطن وأنقرة.

وجاء إعلان مكتب الممثل التجاري الأميركي بعد إعلان أنقرة عن فرض رسوم انتقامية على البضائع الأميركية ردا على رسوم أميركية جديدة على البضائع التركية من الصلب والألومنيوم.

وتفاقمت حدة التوتر بين الشريكين في حلف الناتو بسبب رفض أنقرة إطلاق سراح قس أميركي محتجز لديها.


لكن هذا التوتر إضافة إلى الإجراءات الجديدة أصاب الليرة التركية المتداعية، حيث وصلت إلى مستوى قياسي جديد بلغ 5.14 مقابل الدولار الساعة الثامنة صباحا، وفقا لصحيفة “حرييت” التركية.

وخسرت العملة التركية ربع قيمتها هذا العام، حيث تضررت بشكل رئيسي من المخاوف بشأن سيطرة الرئيس رجب طيب أردوغان على السياسة النقدية.

وقال مكتب الممثل التجاري الأميركي إن المراجعة قد تؤثر على واردات تركية بقيمة 1.66 مليار دولار إلى الولايات المتحدة.

وكانت البضائع التركية تستفيد من برنامج نظام الأفضليات المعمم في العام الماضي، بما في ذلك السيارات وقطع الغيار، والمجوهرات، والمعادن الثمينة.

سكاي نيوز عربية

شاهد أيضاً

الأمم المتحدة: المؤتمر الدولي لأجل لبنان يسعى لجمع 85 مليون دولار

تنظم الرئاسة الفرنسية بالتعاون مع الأمم المتحدة مؤتمرا دوليا لأجل لبنان، وذلك لمساعدة لبنان عقب …